القائمة الرئيسية

الصفحات

جحيم الفقراء في ظل كورونا ورقة حظ للأغنياء.

"مصائب قوم عند قوم فوائد".... فقراء يعانون، وأغنياء ينعمون.

نشهد في ظل جائحة فيروس كورونا (covid-19) التي غزت جميع بلدان العالم منذ أكثر من أربعة أشهر، أن ملايين من الفقراء يكافحون من أجل الحفاظ علي حياتهم وحيات أسرهم، حيث أن الوباء قد تسبب بقطع أرزاق الملايين من العمال حول العالم جراء التداعيات الاقتصادية والمادية التي نتجت عن انتشاره وحالة الإغلاق التي يعيش فيها معظم سكان العالم، تحاول بعض الدول رفع قيود الحظر من أجل عودت الحياة الاقتصادية ولكن بحذر حتي لا تتكبد خسائر أكثر تمنعها من الحفاظ علي اقتصادها.


يعتبر هذا الوباء أشبه ب "كارثة" حلت علي الفقراء، إلا أنه كان بمثابة ورقة الحظ لبعض الأغنياء الذين أستغلوا هذه الأزمة في زيادة ثرَائهم، ويمكننا أن نذكر المثل الشهير:"مصائب قوم عند قوم فوائد"

وقد ذكرت بعض المؤشرات أن أثرياء العالم سوف يتمكنوا من الحفاظ على ثرواتهم، بل وقد تتضاعف.

وذكرت شبكة "بلومبرغ"، أنه منذ تاريخ الأول من يناير /كانون الثاني، أي بعد ظهور الفيروس في مدينة ووهان الصينية بأيام قليلة وتسجيل أولا حالات الاصابة حول العالم، ازدادت ثروة 34 من أصل 170 مليارديراً أمريكياً عشرات الملايين من الدولارات. من بينهم ثمانية أشخاص وصلت ثروتهم إلى أكثر من مليار دولار.

تحدثت شبكة "بلومبرغ" الشهيرة، أنه منذ تاريخ الأول من يناير /كانون الثاني، اي بعد ظهور الفيروس بأيام قليلة في مدينة ووهان الصينية وتسجيل حالات الإصابة الأولى في العالم، ازدادت ثروة 34 من أصل 170 مليارديراً أمريكياً عشرات الملايين من الدولارات، منهم ثمانية وصلت ثروتهم بتاريخ 10 أبريل/نيسان إلى أكثر من مليار دولار.

سوف نذكر أربعة منهم هم:

1- إريك يوان

إريك يوان هو رجل أعمال صيني أمريكي، ومؤسس شركة Video ،zoom communications وتبلغ حصته اليوم 22 في المئة من شركة Zoom ، كما تبلغ قيمة صافي ثروته في 2020 حوالي 7.4 مليارات دولار أمريكي، وقد احتل المرتبة 293 في قائمة Forbes لأغنياء العالم. وقد حقق نجاح كبير خلال الأسابيع الماضية

وحظيت شركة "Zoom" بشهرة واسعة، بعد ان أطر الكثير من الموظفين الي تأديت عملهم في منازلهم بسبب انتشار الوباء، وتصدر التطبيق هذه الأزمة حيث انه أصبح أبرز أخدمات الاتصال عبر الفديو وفي تسهيل عقد المؤتمرات.


وقد حقق إريك يوان أرباح قيمتها تصل قيمتها 2.58 مليار دولار لتصل ثروته إلي حوالي 5.6 مليار دولار.

2- ماكينزي بيزوس طليقة جيف بيزوس.

كان لي ماكينزي بيزوس نصيب مما حققه موقع أمازون من أرباح خلال فترة الحجر المنزلي، هذا لأنها تمتلك 4 % من أسهم الشركة العالمية وقد حصلت عليها من زوجها السابق جيف بيزوس.

في هذه الازمة المأساوية ازدادت ثروت ماكينزي بيزوس الي حوالي 8.6 مليار دولار حتى 15 أبريل/نيسان 2020.

3- مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس

الاجرائات التي أخذتها السلطات في جميع أنحاء العالم لكبح انتشار الوباء، مما تسبب في اغلاق المراكز التجارية والمحال واصبحت الواجهة الوحيدة أمام المواطنين للحصول على احتياجاتهم بدون الجوء الي الخروج من منازلهم وتعريض حياتهم لخطر الإصابة بالعدوى.

وبالتأكيد كان أول المستفيدين من ذلك هي مواقع التجارة الالكترونية وعلي رأسهم، رجل الأعمال الأمريكي والرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" جيف بيزوس.


مما تسبب فزيادة ثروة جيف بيزوس الي أكثر من 25 مليار دولار أمريكي منذ يناير/كانون الثاني 2020، و12 مليار دولار منذ 21 فبراير/شباط 2020

4- إيلون ماسك

مهندس ومخترع. أسس شركة Zip2 عندما كان في العشرينات وباعها لشركة Compaq للحواسيب، وحقق المزيد من النجاح بتأسيسه شركة أيكس دوت كوم X.com، وشركة سبيس إيكس، وشركة تيسلا موتورز،وقد ازدادت ثروته ماسك خلال أزمت وباء كورونا الي حوالي 8.1 مليارات دولار.


في البداية لم يقنع إيلون ماسك عن هذا الوباء ولكنه ومع زيادة عدد الاصابات في الولايات المتحدة، اصبحت الولايات المتحدة بؤرة تفشي لفيروس كورونا ، وقد أحتلت الولايات المتحدة الامريكية المركز ألاول في عدد الاصابات والوفيات.

ومع زيادة عدد الوفيات، توصل عمدة انيويورك مع ماسك وطلب منه تعاون شركة "سبيس إكس" مع شركة "ميدترونيك" الرائدة في التكنولوجيا الطبية، لتأمين المعدات الأساسية والضرورية التي تحتاجها المستشفيات وتنقص الكوادر الطبية.


 استطاع تحقيق منذ منتصف مارس/آذار رباحا بقيمة 8 مليار دولار في أقل من شهر.









تعليقات

عناصر الموضوع