القائمة الرئيسية

الصفحات

دراسة تكشف دور الملح في القضاء على السرطان.

كشفت إحدى الدراسات أن جزيئات الملح سامة لخلايا السرطان، فهل يكون الملح هو الحل؟ هذا ما سنعرفه في هذا الموضوع.


 إحدى الدراسات الجديدة لجامعة جورجيا أدت إلى أكتشاف طريقة جديدة و غير مألوفة لعلاج مرض السرطان، و التي يحتمل أن تكون أقل ضررا على المريض، و تنهي معاناة الآثار الجانبية للعلاجات الأخرى مثل العلاج الإشعاعي و العلاج الكيماوى، و ذلك بإستخدام جزيئات كلوريد الصوديوم NaCl و المعروف بملح الطعام، المصنف كأحد أسباب أرتفاع ضغط الدم.


بقيادة بروفيسور الكيمياء (Jin xie ) و فريقه من الباحثين، كشفت الدراسة أنه يمكن أستخدام SCNPs
(sodium chloride nanoparticles) كحصان طرواد لإيصال الأيونات داخل خلايا السرطان و تعطيل البيئة الداخلية للخلية مؤدية لموتها، من ثم تتحول ال SCNPs إلى ملح عند تحللها، ولذلك فهي غير مضرة بالجسم.

"هذه التقنية مناسبة أكثر للتدمير الموضعي لخلايا السرطان" هذا ما قاله البروفيسور xie ، "نتوقع أنها ستجد تطبيقات واسعة في علاج سرطان المثانة و البروستاتا و الكبد و الرأس و العنق."

جزيئات النانو هي المفتاح لإيصال SCNPs داخل الخلايا السرطانية طبقا ل xie و فريق الباحثين، أغشية الخلية تميل للحفاظ على تدرج يحافظ على تركيزات الصوديوم منخفضة نسبياً داخل الخلايا، و تركيزات مرتفعة منه خارجها، حيث يمنع الغشاء البلازمي أيونات الصوديوم من الدخول للخلية، لكن SCNPs قادرة على المرور لأن الخلية لا تتعرف عليها كأيونات صوديوم.
حالما تصبح SCNPs داخل الخلية تذوب إلى ملايين من أيونات الصوديوم و أيونات الكلور و التي تحصر في الداخل بفعل التدرج و آليات الضغط الوقائية، محدثة تمزق الغشاء البلازمي و موت الخلية، عند تمزق الغشاء البلازمي تشير الجزيئات التي تتسرب للجهاز المناعي إلى وجود تلف في الأنسجة، مما يؤدي إلى إستجابة إلتهابية تساعد الجسم على مقاومة مسببات الأمراض.

قال xie: هذه الآلية في الواقع أكثر سمية لخلايا السرطان من الخلايا الطبيعية، لأن خلايا السرطان لديها تركيزات مرتفعة من الصوديوم بالفعل.

بإستخدام أحد فئران التجارب المصابة بالسرطان كنموذج، أختبر xie و فريقه SCNPs كعلاج محتمل للسرطان عن طريق حقن SCNPs في الأورام السرطانية، و وجدوا أن علاج SCNPs حد من  نمو الورم بنسبة 66% مقارنة مع مجموعة التحكم control group (مجموعة التحكم؛ هي طريقة تستخدم للتأكد من أن العلاج المستخدم هو الذي يسبب النتائج التجريبية و ليس شيئا خارج التجربة)، مع عدم وجود إنخفاض في وزن الجسم و عدم وجود علامات على تسمم الأعضاء الرئيسية.
 كما قاموا بإجراء دراسة للتلقيح، حيث قاموا بتطعيم الفئران بخلايا سرطانية تم قتلها عن طريق SCNPs أو تجميد ذوبان الجليد freeze thaw، أظهرت هذه الفئران مقاومة أكبر بكثير لتحدي خلايا السرطان الحية اللاحقة، مع بقاء جميع الحيوانات خالية من الورم لأكثر من أسبوعين.
كما أكتشف الباحثون أن المناعة المضادة للسرطان في نموذج الورم بعد حقن الأورام الأولية بال SCNPs و ترك الأورام الثانوية دون علاج، وجدوا أن الأورام الثانوية نمت بمعدل الأقل بكثير من مجموعة التحكم مما يدل زيادة معدل تثبيط الورم و الذي قدر بنسبة 53%.

تشير النتائج مجتمعة إلى أن SCNPs أدت إلى قتل الخلايا السرطانية و تحويل خلايا السرطان الميتة إلى لقاح.

وفقا ل xie فإن SCNPs تعتبر فريدة من نوعها في عالم الجزيئات الغير عضوية، لأنها مصنوعة من مادة نفيسة و تستند سميتها إلى شكل الجسيمات المتناهية في الصغر.

و تعتبر فترة نصف العمر لل SCNPs قصيرة نسبياً في المحاليل المائية، و لذلك فهي الأنسب للعلاج الموضعي بدلا من العلاج الجهازي، و قال أيضاً: إن العلاج سيؤدي إلى موت الخلايا السرطانية بشكل فوري و مناعي، و بعد العلاج تتحلل الجسيمات النانوية إلى أملاح يتم دمجها مع نظام تدفق السوائل بالجسم و لا تسبب سمية منهجية أو تراكمية، و لم يلاحظ أي علامات على سمية منهجية عند حقن الورم ب SCNPs بجرعات عالية.

هناك الكثير من التساؤلات حول ما إذا كان هذا العلاج سيكون الحل الجذري لهذا المرض الخبيث، أم سيكون كسابقيه و لأي الفئات سيتوفر أم أنه لن يتاح فقط إلا للطبقة القادرة على تحمل تكاليفه، و متى سيتم إنتاجه بشكل إقتصادي و في صورته النهائية، هذه و غيرها من الأسئلة تتبادر إلى الأذهان عند ظهور علاج أو حل جديد، فتابعنا ليصلك كل جديد.

المصدر:
Wen Jiang et al. NaCl Nanoparticles as a Cancer Therapeutic, Advanced Materials (2019). DOI: 10.1002/adma.201904058



تعليقات

عناصر الموضوع